المركز السوري للحريات الصحفية: "32 إعلامياً في سوريا قيد الاحتجاز أو مختفين قسرياً"

أصدر المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، اليوم الأربعاء، بياناً بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، أكد فيه أن هناك "32 إعلامياً على الأقل" في سوريا ما يزالون رهن الاحتجاز أو أن مصيرهم غير معروف.

ودعا البيان دول العالم وكافة المنظمات الحقوقية لممارسة الضغط على القوى الفاعلة في الساحة السورية للإفراج عن الإعلاميين المحتجزين والكشف عن مصير المختفين منهم، واعتبار قضية المختفين قسرياً والمعتقلين تعسفياً في سوريا أزمة إنسانية لها الأولوية.

وطالب البيان مجلس الأمن الدولي القيام بواجبه في معالجة هذه الأزمة، مؤكداً أن عدم التعامل بشكل حازم مع مثل هذا النوع من الجرائم والسماح لمرتكبيها بالإفلات من العقاب سيؤدي إلى فقدان الضحايا وأسرهم والمتعاطفين معهم ثقتهم بالمجتمع الدولي وبالعدالة و وبقيم حقوق الإنسان.

WhatsApp Image 2017-08-30 at 10.30.08 AM