بيان الرابطة حول الأوضاع في الغوطة الشرقية

بيان للمنظمات الدولية حول الأوضاع في الغوطة الشرقية – ريف دمشق

تشهد الغوطة الشرقية ظروفاً مأساوية، حيث يقوم جيش النظام السوري ومنذ أربعة أيام مدعوما بالطائرات الحربية الروسية بحملة عسكرية شنّ خلالها مئات الغارات الجوية مع قصف بالدبابات والمدفعية الثقيلة على المدنيين المحاصرين منذ نحو 6 سنوات.

وتشير الأرقام خلال ثلاثة أيام إلى سقوط نحو 300 قتيلا من المدنيين وأكثر من 2000 جريح جلّهم من الأطفال والنساء وكبار السن، جرى توثيقهم بالأسماء والأدلّة، علما أن الأرقام مرشحة للارتفاع كلّ لحظة.

وأدّى القصف إلى مقتل وإصابة صحفيين وعاملي الخدمة الإعلامية، كما أن نحو 75 صحفيا يتعرضون لنفس التهديد.

رابطة الصحفيين السوريين تدين هذه المجازر التي يرتكبها النظام مستعينا بسلاح الطيران الروسي، وميليشيات أجنبية، وتطالب الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن وجميع المنظمات المعنية بإجراء تحقيق عاجل، وإرسال بعثة تقصي حقائق، واتخاذ خطوات عاجلة لوقف القتل والقصف العشوائي، وإنهاء مأساة نحو 400 ألف مدني محاصرين في منطقة الغوطة الشرقية، ويعيشون اليوم تحت وابل من النيران، ما يهدد بسقوط عدد كبير من الضحايا.

التاريخ 22-02-2018