بيان بشأن الانتهاكات المرتكبة بحق الإعلاميين في شمال سوريا

 
بيان بشأن الانتهاكات المرتكبة بحق الإعلاميين في شمال سوريا
 
تتابع رابطة الصحفيين السوريين بأسف شديد أخبار تصاعد الانتهاكات بحق الإعلام في المناطق الشمالية من سوريا، تلك الانتهاكات التي تذكّر السوريين بالقمع الذي مارسه ويمارسه النظام السوري بحق السوريين عموماً.
 
وفي الوقت الذي تندد فيه الرابطة بالانتهاكات المتكررة وآخرها ما تعرض له الناشط الإعلامي بلال سريول على يد محتجزيه من فصيل السلطان مراد في منطقة عفرين، فإنها تذكّر هذا الفصيل وسواه ممن ينتهك الحريات، ويعتدي على حقوق المدنيين بأن الشعب السوري قد خرج في ثورته عام 2011  للحصول على حريته، واستعادة كرامته، وللتخلص من حصيلة عقود من الظلم، والاستبداد وكم الأفواه، وليس لاستبدال مستبد بمستبد آخر، أو لخلق سلطات إضافية، موازية تستكمل المهمة التي يعجز النظام عن القيام بها بسبب غيابه عن المكان، فتساهم معه في قمع الحريات التي دفع السوريون ثمناً غالياً للحصول على بعضها.
 
إن رابطة الصحفيين السوريين تدعو إلى الكف عن هذه الممارسات الإجرامية، وتطالب الحكومة التركية بالقيام بواجباتها الأخلاقية والقانونية؛ لوقف الانتهاكات التي لم يعد من الممكن السكوت عليها من قبل فصائل تستغل الدعم التركي.
 
وتؤكد على دعواتها الدائمة بخصوص حماية الإعلاميين، وتكريس بيئة آمنة لممارسة الإعلام بكل استقلالية؛ ومحاسبة كل من يرتكب الانتهاكات بحق الصحفيين، وفي هذا الإطار فإنها تعوّل على السلطة القضائية في منطقة عفرين؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بمعاقبة كل من تسبب باحتجاز الزميل بلال سريول، ومارس التعذيب بحقه.
 
14/11/2018
رابطة الصحفيين السوريين