بيان إدانة لجريمة مقتل رائد الفارس وحمود جنيد

التاريخ 24-11-2018

بيان إدانة لجريمة مقتل رائد الفارس وحمود جنيد

استيقظ السوريون والعالم في 23 نوفمبر 2018 على خبر القتل الوحشي للناشطين المدنيين والصحفيين رائد الفارس وحمود جنيد في بلدة كفرنبل إثر ملاحقتهم من قبل مجموعات متطرفة، وكان المغدوران من رواد الحراك المدني الذي أوصل الصوت الحر للعالم من خلال لافتات كفرنبل الشهيرة.

وبهذه الجريمة البشعة تلقت حرية التعبير طعنة قوية مجدداً على يد أعداء استعادة الحياة والتنمية في الشمال السوري، الأمر الذي يكشف عن مدى الخطر الذي يحيق بهذه المنطقة وأهلها.

وتتابع رابطة الصحفيين السوريين وميثاق شرف للإعلاميين السوريين بمنتهى الأسف أخبار الانتهاكات المتكررة بحق الصحفيين والنشطاء الإعلاميين الذين يدفعون الأثمان الغالية جراء نشاطهم وإيمانهم بحق الحياة للشعب السوري.

إن المخاطر التي يتعرض لها المجتمع المدني عامة والعاملين في القطاع الاعلامي خاصة بهدف كم الأفواه وإحكام السيطرة من قبل سلطات الأمر الواقع، توجب على المجتمع الدولي، وخصوصا الدول المؤثرة في الملف السوري، اتخاذ مبادرة عاجلة في حماية الشعب السوري لوقف استهداف المدنيين والاعلاميين.

وتدين رابطة الصحفيين السوريين والميثاق هذه الجريمة بأقسى العبارات، وتطالبان كافة الإعلاميين في مناطق النزاع باتخاذ كافة تدابير الحيطة والحذر حفاظاً على حياتهم وأمنهم الشخصي خلال متابعة عملهم.