تهنئة في عيد الفطر السعيد من رابطة الصحفيين السوريين

أهلنا السوريون الكرام في كل مكان 
الزميلات والزملاء في رابطة الصحفيين السوريين  
في عيد الفطر السعيد، ربما تعبتم أو مللتم من عبارات مكررة، جامدة، لا نكهة لها أو رائحة.
أهلنا السوريون
الزميلات والزملاء 
وعود عام جديد، تشبه وعود عام مضى، حافل بعبارات التحرر والكرامة في وطن آمن يستحق أبناؤه نِعم المواطنة والمساوة والحرية، وهي وعود حالمة مستحقة، لكن الوعود تبقى وعود.
 يا أيتها الزميلات ويا أيها الزملاء 
هنا، في رابطة الصحفيين السوريين، في هذه الأمتار المعنوية المحدودة، المحدودة جدا، الواسعة جدا بالآمال، نعدكم أن هذا العيد مستحق، وكل عيد يحمل في طياته لغة معاني الشوق ولا نشتاق نحن إلا لبناء مؤسسة تكون بحق بديلا عن مؤسسات النظام المزيفة وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين، هم أدوات المجرم ونحن حُرّاس الحقيقة.
الزميلات والزملاء الكرام
نعي حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقنا، لكننا في هذا العيد لن نتجرأ على قطع عهد، أو بذل وعد، مبالغ به، لكن نلتزم أن يكون عيدكم في رابطة الصحفيين السوريين مختلف عما سبقه.
نعدكم بجديد غير مألوف، جديد يُبنى عليه للمستقبل وللمهنة ولسوريا واهلها كل خير.

المكتب التنفيذي

٢٤/٥/٢٠٢٠