بعد نصف قرن من الصمت .. ثورة في الأدب السوري

نصف قرن من الصمت، وسيادة نصوص الثرثرة المدحية، التمجيدية في الأوثان الأسدية، وتصحر الإبداع، جاءت الثورة السورية لتقلب الموازين رأسا على عقب، وتطلق عقال الألسن والأقلام. وإن كان من المبكر جدا، أن نطلق أحكاما على هذا الأدب الثوري، والحدث مازال في ريعانه، ومآسيه تجري أمام عيوننا، فإن مسألة الإبداع الفعلي لهذا الحدث الجلل في تاريخ سورية الذي لم يشهده بلد آخر في العالم، لا ينضج إلا بعد برود البركان، وانقشاع الدخان، والتروي في الحكم، والنظر إلى الماضي الأليم عن بعد، وتجرد. إذا كان الألم أبا الإبداع فإن هؤلاء الأطفال الذين عاشوا المأساة بكل مقاييسها من قتل، وتشريد، وتجويع، وفقدان الأهل، وتدمير منازلهم على مرآهم، واغتصاب أمهاتهم وتعذيبهم على مسمعهم، هم من سيخرج من بينهم أدباء يفاجئون العالم بأعمالهم الإبداعية، فالجرح البليغ لا يوجع مع حزة السكين، وبلاغة الصرخة لا تنطلق، كرصاصة، إلا بعد حين.

ومهما يكن من أمر فإن هذه الثورة، ومنذ انطلاقة الصرخة " الدرعاوية ": حرية، حرية..، وهاج الشعب السوري المقيد وماج ليكسر قيدا أسديا - بعثيا في معصميه المدميين منذ زهاء نصف قرن، ومادت الأرض السورية تحت أقدام الطواغيت، حتى انطلقت أقلام متمرسة، وأخرى شابة، وسال الحبر مسيل الدمع والدم. بلاغة في الكلمة، وإبداعا في النص، ما يتطابق وفداحة الحدث وصفا للامعقول، وتجسيدا " للصرخة السورية ": حرية التي كانت بمثابة الحد الفاصل بين ما قبل، وما بعد. فثورة السوريين بكل عنفوانها وآلامها، ومآسيها، حققت ثورة في الأدب بمقاييس هذه الثورة التي وقفت صلبة في وجه نظام العائلة الأسدية وإجرامها في حربها المفتوحة ضد عدوها الأول: الشعب السوري.
صور لمشاهدات يومية، لوقائع الأجساد والأحجار المفتتة على وقع البراميل المتفجرة، والأنفاس المتقطعة بسلاح الكيماء، وأصوات صليل الحديد في الزنازين، وصراخ المعذبين في الأقبية العتمة. وصف المعاناة، ومشاهد الرعب صفة طاغية على هذا الأدب المنبثق من أعماق المرارة.
في أسلوب أدب اليوميات والشهادات، انطلقت التجربة الأولى مع الكاتبة سمر يزبك في كتابها امرأة في تقاطع نيران، رصدت من خلالها الأشهر الأولى من الثورة.
رواية "طبول الحب" للكاتبة مها حسن تغوص في أحداث الثورة السورية عن طريق قصة حب تربط " ريما " الأستاذة المهاجرة في جامعة السوربون والتي عاشت تجربة زواج فاشلة مع انطوان ثم ترتبط بقصة حب مع شاب سوري ( المحامي يوسف سليمان ) المقيم في سورية عبر الفيسبوك لتقرر على إثرها العودة إلى سوريا لتنقل آراء المثقفين من الثورة. عبارة عن رصد آراء لنماذج ثقافية عبر فن الحوار في صلب الرواية.
الروائية ابتسام تريسي في روايتيها "مدن اليمام" التي تحي فيها شخصية حنظلة ( للرسام الساخر الفلسطيني المبدع ناجي العلي) فحنظلة الذي يأخذ دور أحد الرواة يكاد لا يصدق أن السوريين يقتتلون، ويقول مستغربا " عشنا حياتنا في خديعة المواطنة والممانعة والصمود والتصدي". وتحكي الرواية قصة ابن الكاتبة نور في سجون السلطة وعن عمليات اغتصاب الأطفال، ومجزرة حماة في قالب من المشاهدات الواقعية.
في روايتها الثانية " لمار "، رواية توثق استبداد عائلة الأسد، راصدة عملية صعودها سلم السلطة، وتحليل ظروفها النفسية والاجتماعية والبيئية، عبر استعارة أسماء وهمية شكلت قصة تسلل العائلة إلى أروقة السلطة، وصولا إلى سدة الحكم في البلاد وبدء حقبة سوداء في تاريخ سورية.
رواية "السوريون الأعداء" لفواز حداد تؤرخ النظام القمعي في سورية من المجزرة الكبرى في حماة وحتى اندلاع الثورة عبر تتبع حياة ثلاثة أشخاص.
رواية "القنفذ": سيرة حياة طويلة جدا لإسلام أبو شكير، سيرة ليوم في حياة بشار الأسد يقول الكاتب " إبن أبله هامشي شاءت الأقدار أن تختاره العائلة القابضة على السلطة في سورية وريثا للحكم" رواية تزاوج بين الحقيقة والخيال.
في القصة القصير أبدع مصطفى تاج الدين موسى في: " مزهرية من مجزرة "
مجموعة من قصص قصيرة لمجازر لا تنتهي: سريالية في السرد تغوص كالشفرة في الشرايين. تترك في الذاكرة بصمة دم لا تمحى. " هطلت القذائف كمطر عزير على ساحة القرية حيث كان فيها حفل زفاف متواضع.. الطفل كان وبسعادة يلهو بالتقاط الأيدي المقطوعة من بين الأشلاء البشرية وهو يظنها دمى، فجمع عدة أيادي.. في البيت داخل غرفة الجلوس، التقط المزهرية عن الطاولة ورمى عنها الورود ليدس بها تلك الأيدي،.. بعد أن نام .. ثمة يد من الأيدي في المزهرية مالت إليه بهدوء، لتمسح بحنان على شعره الناعم"
كتاب آخرون خاضوا مخاض الثورة واندلاعها نذكر على سبيل المثال لا الحصر:
" أيام في بابا عمرو"، و" عائد إلى حلب " لعبد الله مكسور، "انسي دمشق: تحولات الثورة السورية بين الشخصي والعام" لعمر يوسف سليمان، " لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" ، لخالد خليفة. " إلى ابنتي"، لهنادي زحلوط،، " لم أتمدد يوما على سكة قطار"، لأحمد باشا...
في الشعر كان الانتاج بغزارة النثر ( لا يسعنا في هذا المقام ان نذكر كل الأعمال الشعرية لشعراء سوريين وعرب )،
ديوان " وقائع الحرب القائمة لخلف الخلف"، المتخيل يحكي الواقع في كلمات مدماة تنقش صورة كئيبة لنظام جعل الأخ يقتل أخاه:

" أصبح الموت يأتي في أي وقت
يأخذ الناس بنزهات جماعية لزيارة الأبد الذي لن يعودوا منه
يأخذهم بوسائل نقل مختلفة,
الرصاص، المدافع، الصواريخ، البراميل المتفجرة، السيارات المفخخة، الهاون
الساطور، السيف، السكين، الخنق باليدين "
" هيييه
أيتها الحرب انتظرينا
نحن ذاهبون لدفن إخوتنا الذين قتلهم أعداؤنا
وسنعود إلى القتال
وأعداؤنا ذهبوا لدفن إخوتنا الذين قتلناهم وسيعودون إلى القتال
حتى نفرغ لك
يمكنك أن تتسلي بكتابة قصص عن الشهداء"
و "بانوراما الموت والوحشة" للشاعرة رشا عمران: ثمانون نصا عن الدم السوري، تجربة وجودية عبثية سريالية بكل ما تحمل الكلمة من معنى. مشاهد من الموت السوري اليومي تضع فيه الشاعرة جسدها كرمز لسورية الجريحة.
" وما كان لشيء أن يحول دون تفتتي
كنت أراقب أعضائي موزعة على البلاط
تلك اليد أعرفها جيدا، وأعرف أصابع القدم اليسرى المبعثرة
..
أعرف بقعة الدم أسفل الجدار، وأعرف السرة الملقاة تحت السرير كمنديل عتيق،
وحده الرأس بكل تفاصيله، الرأس المعلق أمام الشاشة السوداء كمسمار في فراغ الحائط
كان غريا عني..
..
وفي آخر الليل أعيد أعضائي المبعثرة إلى أمكنتها
..
لكنني إذا ما استيقظت صباحا سأدرك أنني
استيقظت كجثة مكتملة "

الشاعر ياسر الأطرش يستلهم صرخة السوري المهان أحمد عبد الوهاب ويجعلها عنوانا لديوانه: " أنا إنسان ".

" أنا إنسان
عبرت الكان كي أفضي إلى ما كان
و يا تاريخ فتشني، أنا رجل قتلت جميع أوثاني
أنا رجل بلا أوثان
أنا الساحات في قلبي
وفي قلبي الذي فيه مغنيها وثائرها، ممشط شعر أرصفة تداريها
حناجر أمة ثقبت دجى التابوت وانسلت مع الفجر
لتطلع صوت من غابوا، وتغرق ضجة الطغيان"