من الألف إلى الياء.. لتحسين محركات البحث في الصحافة المكتوبة!

بقي التسويق الإلكتروني مبهماً ومبطناً حتى السنوات الأخيرة، ولم يكن رائجاً بقدر التسويق في مواقع التواصل الاجتماعي. حيث بدأ سباق من يظهر في محركات البحث أولاً، نظراً لأن هناك نظرية تفيد بأن الباحث 75% في هذه المحركات لا يتجاوز الصفحة الأولى، أو أول خمس نتائج تقريبا في الصفحة الأولى، مما يجعل التسابق يستحق الأبجديات التي صممت لها.
ولأن الصحافة المكتوبة تتأثر بما يحدث خلف كواليس محركات البحث، فعلينا معرفة علم تحسين محركات البحث "Search Engine Optimization"، وهو أحد مجالات التسويق الإلكتروني ويختص بتحسين مكانة المحتوى في محركات البحث.
م.محمد أبو كميل هو مختصّ في تحسين محركات البحث، وواحد من أهم المدربين في هذا المجال في غزة من فلسطين، أجرينا معه هذه المقابلة ليخبرنا عن تفاصيل أكثر حول تحسين محركات البحث وكل ما يتعلق به من آلية عمل لتنفيذه بشكل عملي وبسيط.
1- ما هي أهم الأمثلة الموجودة على استخدام علم تحسين محركات البحث والتي تشكل فارقاً مهماً في عملية البحث؟
يعدّ علم تحسين محركات البحث أبرز الأدوات التسويقية التي يستخدمها المختصون في تسويق ما لديهم من منتجاتٍ وخدمات أو حتى آراء وأفكار في جميع المجالات، بل حتى السياسة والجغرافيا لم تنجُ منها. ولعل أبرز استخدام عند القيام بالبحث مثلاً عن كلمة "مصر" باللغة الإنجليزية، تكون النتيجة تتحدث عن أبرز المناطق السياحية في مصر كالأهرام والسواحل وفنادق.
بينما عند البحث عن "مصر" باللغة العربية تكون النتيجة مختلفة فتظهر أخبار وسياسة ومشاكل مصر.
2- ما هي أهم تقنيات علم تحسين محركات البحث المستخدمة حالياً في رفع الموقع في الصفحات الأولى عند البحث؟
لو أردنا التكلم عن التقنيات التي سيقوم بها المختص، فأهل المجال يقسمونها إلى قسمين: تقنيات داخلية لصفحة المحتوى on page seo techniques وتقنيات خارج الصفحة أو الموقع off page seo techniques:
الأولى تتعلق بكتابة المحتوى بآلية تتوافق مع معايير محركات البحث يستطيع من خلالها المختص مخاطبة المحركات وإرشادها بتخصص وموضوع المحتوى والعناصر المهمة بها، كما أن أنها تشمل التقنيات التي تهتم بتجربة المستخدم أو الزائر داخل الموقع فلا بد أن تتواجد جميع العناصر التي تجعلها تجربة جيدة تؤكد اهتمام الزائر بالموقع.
أما القسم الثاني off page seo techniques فيتعلق بعلاقة الموقع بالمواقع الأخرى أو حتى شبكات التواصل الاجتماعي.
3- ما هي الخطوات المتبعة لإنشاء محتوى قائم على أساس علم تحسين محركات البحث؟
هذه هي أهم خطوات تطبيقه بشكل عملي:
أولاً: وبعد تحديد الموضوع الذي سنقوم بالكتابة عنه، نلجأ إلى معرفة الكلمات المفتاحية Key words والتي ستساعدنا في معرفة أهم الكلمات التي يتم البحث عنها في محركات البحث وربما جملاً في بعض الأحيان، فيتم إدراج أهمها بما يتناسب مع النص.
بعض هذه الأدوات المهمة والمجانية موقع Trends Google عن طريق "استكشاف" الموجودة في القائمة تحدد الدولة ومن ثم تكتب عنوان موضوعك، فتظهر لك نسبة البحث عنه وما هي أهم الكلمات البحثية بأسفل الصفحة، مرتبة لك حسب نسبة البحث من الأكثر إلى الأقل.
وأيضاً: موقع KWFinder يمنحك فرصة للبحث عن الكلمات المفتاحية مرتين مجاناً، والباقي مدفوع.
ثانياً: نبدأ بالكتابة ونهتم بكثافة الكلمات مفتاحية لكن بدون التكرار المبتذل، وتكون نسبتها من 1 إلى 3% من عدد كلمات المقال، والالتزام بعدد الكلمات حسب الموقع الذي نكتب له، مستخدمين أيضاً الـHidding  "H1, H2, H3, …." وإدراج بعض الجمل المفتاحية بها، وهذه توجد في أدوات التحرير في المواقع، ولنكن متفقين بأن العنوان يكون من 40 إلى 70 حرف.
ثالثاُ: وضع الوسوم Tags التي تتلاقى وتخص موضوع المحتوى الذي نكتبه.
رابعاً: الاهتمام بالـ Back links والتي تثري المحتوى الذي نقوم بإعداده.
خامساً: نقوم بإرفاق links في نهاية النص لأهم المواضيع القريبة من موضوع المقال، أو لنفس الكاتب مثلاً، وهذا ما يدعى CTA" " Call To Action وذلك لزيادة معدلات النقر داخل موقعك.
4- كيف تعمل محركات البحث؟
ادراك آلية عمل محركات البحث هي الخطوة الأولى لمعرفة أهمية السيو وكذلك الخطوة الأولى لإتقانه. عند قيام أحدهم بإنشاء محتوى ونشره عبر الإنترنت، تبدأ الخطوة الأولى لدى محرك البحث ما يسمى ببرامج الروبوت أو العناكب، وهي بدوها تقوم بالتنقل داخل الصفحات في الإنترنت وتقوم بجمع البيانات عنها، لتقوم بعد ذلك بإرسالها لبرامج الأرشفة في محرك البحث التي تقوم بدورها بأرشفة هذه الصفحة ليصل إليها المستخدم عند استخدامه لمحرك البحث. ففي الواقع عندما تبحث عن محرك البحث جوجل مثلا، فأنت تبحث داخل أرشيف جوجل وليس داخل الإنترنت، فإن لم تكن الصفحة قد تمت أرشفتها، فهي نظريا ليست موجودة!
أما معايير تصدير النتائج:
فهي تختلف من محرك بحث لآخر ولعل أذكاها محرك البحث "جوجل" الذي تعتمد خوارزميته على معايير ذكية. وأهم تلك المعاير الملفتة: هي اهتمامات المستخدم لمحرك البحث فمحرك البحث جوجل يسعى جاهدا لأن تصلك نتائج في صفحة البحث أقرب إلى اهتماماتك أنت وتختلف تماماً عن النتائج التي تظهر لغيرك أصحاب الاهتمامات الأخرى.
5- ما هو المسموح وغير المسموح به في علم تحسين محركات البحث، والتي يطلق عليها White hat SEO, Black hat SEO" " وما هي مخاطر عمل غير المسموح به في المحتوى؟
كسائر مجالات التسويق أو حتى كل ما يتعلق بعالم التقنية هناك أساليب مخالفة يلجأ إليها البعض للوصول لهدفهم، فالسيو لم ينجُ من هذه الأساليب والخدع، لكن محركات البحث ومحرك جوجل خصوصا يسعى جادا لمحاربة هذه الأساليب من خلال تحديثاتها المستمرة التي طالت كل شيء.
كما أن "جوجل" لم تغفل عن الجانب العقابي وعن معاقبة المخالفين ولعل من أبرز عقوباتها هو تأخير درجة ومرتبة الموقع في نتائج البحث.

المصدر: شبكة الصحفيين الدوليين