"تحرير الشام" تمنع ناشطين إعلاميين من العمل في ريف حلب وتعتدي بالضرب على أحدهم

منع عناصر تابعين لـ"هيئة تحرير الشام"، اليوم الإثنين 18 آذار/مارس 2019، ناشطين إعلاميين من تغطية تسيير الدوريات التركية في ريف حلب الغربي، واعتدوا بالضرب على مراسل وكالة الصحافة الفرنسية (AFP) عمر حاج قدور.

ومن بين الناشطين الإعلاميين الذين منعوا من التغطية إلى جانب "حاج قدور"، كل من إبراهيم خطيب، وغيث السيد، وسيف الرعد.

وأوضح "حاج قدور" لموقع رابطة الصحفيين السوريين، أنه خلال ذهابه مع زملائه لتغطية مرور الدورية التركية بين منطقتي العيس والراشدين بريف حلب، اعترض طريقهم مجموعة عناصر من "تحرير الشام يستقلون سيارتين في منطقة البرقوم، وهددوهم بالاعتقال في حال استمرارهم بتغطية الدوريات.

وأضاف أنه بعد مشادة كلامية مع عناصر "تحرير الشام" قام أحدهم بضربه على رأسه، وبعد أن أوقفوهم في المكان لأقل من ساعة سمحوا لهم بالعودة إلى إدلب.

وأشار "حاج قدور" إلى أن "تحرير الشام" منعتهم يوم أمس من تغطية تسيير الدوريات التركية في منطقة سهل الغاب بريفي إدلب وحماة، على الرغم من تنسيقهم مع فصيل "فيلق الشام" التابع لـ"الجبهة الوطنية للتحرير".

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، وثّق في تقرير الدوري الصادر عن شهر شباط/ فبراير الماضي وقوع (9) انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، ارتكب أحدها في محافظة حلب.