"تحرير الشام" تمنع ناشطين إعلاميين من العمل في ريف إدلب

منعت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الثلاثاء 19 آذار/مارس 2019، (4) ناشطين إعلاميين من تغطية تسيير الدوريات التركية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على حادثة مماثلة في ريف حلب.

والناشطون الإعلاميون الذين منعوا من العمل وجميعهم مراسلون هم: علي حاج سليمان "مركز المعرة الإعلامي"، يوسف غريبي "عنب بلدي"، إبراهيم درويش "مرصد العشائر"، وأحمد الأطرش "مركز وصل للإعلام والدراسات".

وقال "حاج سليمان" لموقع رابطة الصحفيين السوريين إن عناصر من "تحرير الشام يستقلون سيارة اعترضوا طريقه خلال ذهابه وزملائه لتغطية تسيير الدورية التركية قرب بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ومنعوهم من تغطية مرور الدورية واحتجزوا معداتهم لمدة 3 ساعات.

وكانت "تحرير الشام" قد منعت خلال اليومين الماضيين ناشطون إعلاميون من العمل على تغطية تسيير الدوريات التركية في ريفي حماة وحلب، بحجة عدم التنسيق معها، واعتدى عناصرها بالضرب أمس على مراسل وكالة الصحافة الفرنسية عمر حاج قدور.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، وثّق في تقريره الدوري الصادر عن شهر شباط/ فبراير الماضي وقوع (9) انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، وقع 5 منها في محافظة إدلب.